طحلاوى (Tahlawy)
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، إذا كنت مسجل مسبقا فى المنتدى فيرجى منك التكرم بالدخول ، وإذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، فبرجاء التسجيل حتى تستطيع معاينة المواضيع كاملة .
دخول

لقد نسيت كلمة السر

ديسمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الأربعاء 10 يوليو 2013, 5:44 am
المواضيع الأخيرة
» فيلم الدكتاتور نسخه DVDRip بمساحة 317 ميجا روابط مباشرة
الإثنين 25 يوليو 2011, 8:20 am من طرف اسلام شحاته

» حصريا البوم رامى جمال - مليش دعوة بحد Cd.Q @ 320
الإثنين 25 يوليو 2011, 8:19 am من طرف اسلام شحاته

»  لعبة Partisan Widerstand Hinter Feindlichen Linien 2010 لعبة الاكشن والمهمات بحجم 861 ميجا !!
الخميس 28 أكتوبر 2010, 6:03 pm من طرف المهندس

» الان علي منتديات طحلاوي فقط فيلم الجريمة والسباقات الراءع
الأربعاء 20 أكتوبر 2010, 9:25 am من طرف احمد صالح 2011

» الان علي منتديات طحلاوي فقط فيلم الجريمة والسباقات الراءع
الأربعاء 20 أكتوبر 2010, 9:23 am من طرف احمد صالح 2011

» نسخة اوفيس 2010 مفعلة لاتحتاج الى سيريال Microsoft Office 2010 No Need Key , على سيرفرات صاروخية
الأربعاء 20 أكتوبر 2010, 7:46 am من طرف احمد صالح 2011

» تحميل البوم نانسي عجرم :: رقم 7 - 2010
الثلاثاء 19 أكتوبر 2010, 6:29 am من طرف محمود عفيفي a

» حصريا علي منتديات طحله فقط افلام اميتاب تشان
الثلاثاء 19 أكتوبر 2010, 6:26 am من طرف محمود عفيفي a

» أغرب ضربة جزاء فى التاريخ( المباراة كانت فى كأس المغرب )
الأربعاء 13 أكتوبر 2010, 12:19 pm من طرف احمد صالح 2011

» اقوى وأشمل اسطوانة طوارى فى مجال صيانة الكمبيوتر واستعاده الملفات المحذوفه للنظام وحمايته من الفيروسات
الثلاثاء 12 أكتوبر 2010, 6:47 am من طرف احمد صالح 2011

»  Hasbro Family Game Night 2010
الإثنين 11 أكتوبر 2010, 6:05 pm من طرف المهندس

» Dead Cert 2010 - DVDRIP
الإثنين 11 أكتوبر 2010, 6:04 pm من طرف المهندس

» أحاسيس هذا الفيلم مفاجْة اليوم
الإثنين 11 أكتوبر 2010, 6:03 pm من طرف المهندس

» نداء الله أكبر أبكى مذيعة بريطانية
الإثنين 11 أكتوبر 2010, 1:23 pm من طرف احمد صالح 2011

» أسر الأخت كاميليا شحاتة_أبو إسحاق الحويني
الإثنين 11 أكتوبر 2010, 1:19 pm من طرف احمد صالح 2011

» اشتباك قوات الامن المصريه مع همج الترجي التونسي
الخميس 07 أكتوبر 2010, 7:24 am من طرف المهندس

» رجالة والله المصريين فى الرد على الشرزمة من جمهور الترجى
الخميس 07 أكتوبر 2010, 7:24 am من طرف المهندس

» نسخة شهر اكتوبر من نظام التشغيل اكس بى XP Professional SP3 Integrated October 2010
الخميس 07 أكتوبر 2010, 7:22 am من طرف المهندس

» البوم دوللي شاهين - ولا كل البنات 2010 Cd Q 128Kpbs
الثلاثاء 05 أكتوبر 2010, 9:02 pm من طرف محمود عفيفي a

» النسخه الاصليه والنهائية من لعبه الكورة المنتظره Pes 2011 Full Iso
الأحد 03 أكتوبر 2010, 3:48 pm من طرف المهندس

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المهندس
 
محمود عفيفي a
 
Admin
 
احمد صالح 2011
 
اسلام شحاته
 

سحابة الكلمات الدلالية


مجلة الرسالة في حوار لا ينقصه الصراحة مع فضيلة الشيخ العلامة أحمد بن حسن المعلم حفظه الله ‏

اذهب الى الأسفل

مجلة الرسالة في حوار لا ينقصه الصراحة مع فضيلة الشيخ العلامة أحمد بن حسن المعلم حفظه الله ‏

مُساهمة من طرف محمود عفيفي a في الإثنين 13 سبتمبر 2010, 9:21 pm






<table class="contentpaneopen"><tr><td class="contentheading" width="100%">لة الرسالة في حوار لا ينقصه الصراحة مع فضيلة الشيخ العلامة أحمد بن حسن المعلم حفظه الله ‏ </td> <td class="buttonheading" width="100%" align="right">
</td> <td class="buttonheading" width="100%" align="right">
</td> <td class="buttonheading" width="100%" align="right">
</td> </tr></table><table class="contentpaneopen"><tr> <td class="createdate" valign="top">
</td></tr><tr><td valign="top">بسم الله الرحمن الرحيم
مجلة الرسالة في حوار لا ينقصه الصراحة مع فضيلة الشيخ العلامة أحمد بن حسن المعلم حفظه الله تعالى
نظراًلما يشهده هذا البلد الطيب هذه الأيام من فتن و أزمات والتي تحتاج إلىترشيد و نصح و بيان من أهل العلم والرأي والبصيرة يكون فيها بعون اللهتعالى الفرج والمخرج ، كان لنا هذا الحوار مع فضيلة الشيخ أحمد بن حسنالمعلم حفظه الله تعالى رئيس مجلس أهل السنة والجماعة بحضرموت والذي يحملفي طياته عدداً من التساؤلات المطروحة بهذا الشأن .. فإلى الحوار :
س1:- فقه المصالح والمفاسد أصل من أصول الشريعة , من وجهة نظركم ما هو الضابطفي التقدير والحكم على الوقائع المختلفة , وهل المسألة نسبيه تختلف منعالم لآخر وبالتالي فالمجال واسع والخلاف سائغ ؟
ج1 : لا شك أن فقه المصالح والمفاسد من أعظم أنواع الفقه ، سيما في زمنالفتن و تلازم المصالح و المفاسد في كثير من الأحيان ، و قد قال ابن تيميةعن مثل هذه الأزمنة : ( ليس الفقيه من يعرف الخير من الشر و لكن الفقيه منيعرف خير الخيرين و شر الشرين ) ليأخذ خير الخيرين و يدفع شر الشرين حين يقتضي الأمر ذلك ، هذا معنى كلامه .
والضابطألا يصادم نصاً و لا يهدر مصلحة منصوص عليها لأجل مصلحة متوهمة و كذلك فيالمفاسد و هو أمر نسبي تختلف فيه وجهات النظر و تتنوع الاجتهادات والخلافسائغ فيه ما دام لا يتخطى الضوابط .
س2:-تُتهم الدعوة السلفية وعلمائها بأنها سند للحكام الظلمة وبوق من أبواقأنظمتهم الفاسدة , هل الأمة مقصرة في فهم المنهج السلفي , أم أن الدعوةالسلفية لم تكن بحجم وعظم المنهج الذي تحمله , المستوعب لجنبات الحياةالمختلفة ؟
ج2 : المنهج السلفي منذ كان و المنحرفون عنه والآخذون بالمناهج المبتدعةوالطرق الرافدة يجلبون عليه بالذم واللوم و الانتقاد ، لأنه يقف في وجه مايبتدعونه من بدع و ما يشذون به من آراء و ما زال الأمر كذلك ، و في عصرناالذي انفتح فيه كثير من المسلمين على المناهج الكافرة من شرقية وغربية وأعجبوا بها أرادوا تطبيقها في الواقع الإسلامي و قد رأوا أن ذلك يتصادم معالمنهج السلفي الذي هو المنهج الإسلامي الأصيل ، فقامت حربهم الضروس علىهذا المنهج و أهله و وجدوا في بعض المناهج الأخرى كمنهج الخوارج والمعتزلةما يمكن أن يتلاءم مع ما جلبوه ، فراحوا يمجدون ذلك و ينسبون إليه الفضائلو يذمون منهج السلف و ينسبون إليه و إلى أهله المثالب ، و غفلوا أوتغافلوا عن مثالب تلك المناهج ، و أهمها العصبية المقيتة والتسلط الصارخالذي ظهر من المعتزلة إبَّان وصولهم إلى السلطة في أواسط العهد العباسي ،و مما يدل على أن الأمر مجرد تحامل و تقول ، التناقض الشديد الذي يقعونفيه ، فهم تارة يصفون السلفيين بأنهم علماء السلطة و أبواقها و تارةيقولون أنهم إرهابيون قتلة خارجون على النظام والقانون و على الدولةالقائمة .
وأما كون علماء السلفيين و دعاتهم ليسوا بحجم المنهج الذي ينتمون إليه ،فالتقصير حاصل وأداء الدعاة و العلماء السلفيين أقل مما ينبغي أن يكونواعليه و لكنهم مع ذلك القلة الباقية ممن يمثل المنهج الأصيل و يدل علىالصراط المستقيم بحق .
س3:- ملتقى السلفيين الأول بصنعاء العام الماضي على خلفية أزمة الحراك بالجنوب والحوثيين بصعدة , خطوة جيدة , ولكن بعدها لم نر شيئاً ولم نسمع شيئاً , أين الاتفاقات , أين التوصيات , أين اللجان , أين.؟
ج 3 : ذلك من أوجه الضعف والتقصير الذي أشرت إليه في السؤال السابق .
س4:-هل لدى التيار السلفي مشروع يسهم به في معالجة أزمة البلاد , أو على الأقليحفظ به مكاسب الدعوة والتي أنجزها لفترة تقارب العقدين من الزمان ؟
ج4 : نعم ، للدعوة السلفية و للدعاة السلفيين أعظم مشروع معد لإنقاذالبشرية من محنتها وهو كتاب الله و سنة رسوله و ما أصَّله السلف الصالحلفهم هذين المصدرين ، و لكن الأمة في معظمها و خصوصاً قادتها السياسيونوالفكريون لم يقتنعوا بذلك ، فما زالوا يبحثون عن المشاريع التي ينقذونبها أنفسهم و أممهم .
كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول

فاجتمع، نفرة الآخرين عن المشروع المنقذ ، و ضعف الحاملين لذلك المشروع عن إقناعالآخرين به ، و لن يكون لنا خلاص إلا إذا قدر حاملوا المشروع إلى إبرازه والدعوة إليه و إقناع الآخرين به .
و أما قولكم هل لنا ما نحفظ به منجزات دعوتنا ، أطن أن الجواب نعم من حيث الجملة و يحتاج إلى مزيد من البلورة و الإكمال .
س5:-ما الواجهة والمنطلق في خلافكم مع الحراك الجنوبي ورموزه ( صحة المطالب منعدمها – آلية إدارة الأزمة – الارتباط بأجندة خارجية ) ؟
ج5 : نحن مع المطالب المشروعة والصحيحة لكل من يطالب بها بشرط أن تكونصحيحة و أن تكون آلية المطالبة بها شرعية ، و لا تؤدي إلى ما هو أضر منعدم تحقيقها ، و عندنا أن ما تحقق لليمن من وحدة هو منجز عظيم لا يجوزالتهوين منه و لا العمل على هدمه ، و كل مطلب مشروع تحت هذا السقف نحن معه، و أما الارتباط بالخارج فجميع اللاعبين على الساحة السياسية اليمنيةمرتبطون بالخارج ، و نحن لا نرفض مبدأ التعامل مع الخارج و لكن نرفضالارتهان له ، و نرفض موالاته الموالاة التي نهى عنه الشرع و اتخاذالأعداء بطانة و قد نهانا الله عن ذلك .
س6:- ذكرتم في دروسكم إن منهج الاعتزال هو الذي أصبح يدير عواطف وقناعات الكثير من شباب الدعوة فضلاً عن العامة .. نرجو شاكرين إيضاحكم ؟
ج6 : رسخ في أذهان الكثيرين أن الاعتزال يحمل مبدأين عظيمين مبدأ الحريةومبدأ تمجيد العقل ، وحيث أن هذين المبدأين هما اللذان تدعو إليهماالمناهج المعاصرة ، فإن بعض من يريد أن يثبت للعالم أنه معهم بإسلامه يرفعشعار المعتزلة لذلك ، و الواقع أن مبدأ الحرية الكامل لم و لن يتحقق في أينظام كان ، ولا في أي فترة من الزمن ، لأنه يؤول إلى الفوضى ، هذا أولاً ،و ثانياً أن المعتزلة لمَّا حكموا أظهروا أبشع أنواع ( الديكتاتورية ) وما محنة الإمام أحمد عنا ببعيد ، والأنظمة المعاصرة كذلك ، لما حصحص الحقظهرت على حقيقتها و أنها ديكتاتورية أكثر ممن يلمزون بالديكتاتوريين ، وأما العقل المتحرر على هداية الشرع فإنه لن يفلح أبداً ، بل أنه هو الذيصنع هذه المحن التي يئن منها العالم أجمع ، و لن يصلح العالم إلا شرع ربهالمبني على الوحي الذي يتيح للعقل حسن فهمه و استنباط الحلول منه لمشاكلالعالم .
س7:-يقول البعض أنكم متحاملون كثيراً عل الشباب المجاهد بصورة خاصة وعلى تنظيمالقاعدة ورموزه بصورة عامة .. ما الموقف الذي تتبنونه في هذا الباب ؟
ج 7 : أقول معاذ الله أن أتحامل على الجهاد و أهله ، و أنا الذي أقول :
وفي الجهاد فلا قول نشذ به عما عليه خيار الأمة الوسط
من أنه ذروة للدين سامـقة ومَعْلمٌ بارز خال من الغمــط
وأنه كفروض الدين قاطبة أحكامه محكمات غير منتشط
ماض إلى الحشر حق ليس يبطله دهر ألمَّ ولا والٍ أخو همط
فأنامع الجهاد الحق و مواقفي محفوظة في خطبي و محاضراتي و غيرها مما صدر عني ولكني معترض الاعتراض الذي يوجبه علي اجتهادي و فهمي للشرع ولمصلحة الأمةعلى الأخطاء و الانحرافات المنسوبة إلى الجهاد و هو منها بريء، و أماتنظيم القاعدة ، فأنا متمسك تاجاهه بمبدأ ( العدل في الرضا والغضب ) رغمما يكلفني هذا المبدأ من أتعاب واتهامات من القاعدة و خصومها ، و ما يصدرعني من انتقاد لأولئك الأخوة هو نفس الموقف لأكثر العلماء المعتمدين ، غيرأن الأساليب قد تختلف من عالم لآخر ، والبعض يُسِرُّ بما يعتقد و البعضالآخر يجاهر به ، و هناك طرفان و وسط كما هو الحال في سائر المواقف .
س8:-على أثر الضربات الجوية لمواقع تنظيم القاعدة في أبين وشبوة .. سمعنا أنكموجهتم رسائل لجهات مختلفة .. ما مضمون هذه الرسائل وما مناسبته
ج8 : نعم وجهت رسائل للدولة و للقاعدة و للمعارضة السياسية بأطيافها ولعموم الأمة و تلك الماقف تضمنتها خطبة جمعة محفوظة في موقعي على الانترنت، فليرجع إليها .
س9:- ما قراءتكم المستقبلية , فيما لو آلت الأمور – لا قدر الله – إلى مصادمات بين الحكومة وتنظيم القاعدة ؟
ج9: المصادمات بين الحكومة والقاعدة موجودة و مستمرة منذ زمن طويل ، و قدتتصاعد و تأخذ منحنى أخطر مما هو عليه الحال في الوقت الراهن ، و نصيحتيللطرفين أن يتعقل التنظيم و أتباعه انتماءً و فكراً ، و أن يعيدوا نظرهمفي مفهوم الجهاد و أهدافه ، حتى لا يسلكوا طريق الفتنة التي ما شرع الجهادإلا لدفعها ، و أن يتخلوا عن العواطف التي تحجب العقل عن النظر الصحيحللأمور و مآلاتها ، كما أنني أنصح الدولة ألا تسمع ما يمليه و ينصح بهأعداؤها من الأمريكان و غيرهم ، فهم كما أخبر الله تعالى : (( لا يألونكمخبالاً ودّوا ما عنتّم قد بدت البغضاء من أفواههم و ما تخفي صدورهم أكبر)) و لتعيد النظر في الأسلوب الذي تدير به مواجهتها مع القاعدة .
و إذا استمر الطرفان على طريقتهما الحالية ، فأتوقع أن يؤول الأمر إلى فتنة لا يعلم مداها إلى الله تعالى .

س10:-دخول الولايات المتحدة الأمريكية في إدارة أمن اليمن تحت ما يسمى محاربةالإرهاب , من وجهة نظركم .. ما تداعيات ذلك على واقع الدعوة ورموزهاومؤسساتها المختلفة ؟

ج10 : أقول أن هدف أمريكا هو القضاء المبرم على كل دعوة لا ترى أنها تعملعلى حفظ مصالحها في المنطقة ، هذا أمر مفروغ منه والدعوة الجادة المتمسكةبالمنهج الحق الوسطي المعتدل هي من وجهة نظر أمريكا متطرفة يجب القضاءعليها ، و لكنني أقول بدون مجاملة - و إن لم تقبل مني هذه الدعوى عندالبعض – إن القيادة السياسية في اليمن و على رأسها رئيس الجمهورية لميُعطِ لأمريكا إلى الآن كل ما تريده بهذا الخصوص ، وأسأل الله يثبته علىذلك و يزيده حذراً من طاعة أعداء الله و أن يقيه كيدهم ، و أطالب الرئيسوفقه الله لطاعته أن يميز التمييز الدقيق بين المتطرف – إلى أي جهة كانت –و بين المعتدل و يميز كذلك بين الناصح لهذه الأمة و وطنها وبين الساعيلتحقيق مصالحه الشخصية أو الحزبية ، كما أو من فخامته و أعمدة نظامه أنيتأملوا هذه الآيات من سورة محمد ، قال تعالى : {إِنَّالَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَلَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُم ذَلِكَبِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُسَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْفَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْوَأَدْبَارَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَوَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ} ) ( 25 – 28 )


و لو فرض أن سمح لأمريكا و أعطى لها كل التصرف فلا شك أن الخطب سيكون كبيراً و أن الدعوة و رموزها و مؤسساتها ستصبح في مهب الريح .

11:- هل من كلمة أخيرة نهاية هذا الحوار ؟

ج11 : إن كان من كلمة فإني أشكر مجلة الرسالة على عنايتها بالمنهج السلفي وأرجوا أن أراها رائدة مبدعة في كل مقالاتها و مواضيعها وهذا الذي آملهمنها . فلكم الشكر الجزيل من رئيس التحرير و نائبه و سكرتيره و اللجنةالمراجعة و كل قائم عليها و الله يتولانا و إياكم .</td></tr></table>
avatar
محمود عفيفي a
عضـو ماسـى
عضـو ماسـى

الجنس : ذكر
الابراج : العذراء
الأبراج الصينية : الخنزير
عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 12/09/2010
العمر : 23
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى